بدلًا من الكهرباء والغاز.. 9 استخدامات لـ الطاقة الشمسية تساعدك على التوفير – MICRO SOLAR ENERGY
Responsive image
Article

بدلًا من الكهرباء والغاز.. 9 استخدامات لـ الطاقة الشمسية تساعدك على التوفير

http://www.masralarabia.com/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9/1503486-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%82%D8%A9

إذا كنت تمتلك فيلا أو شقة أو صاحب شركة أو مصنع أو مزرعة، وتعاني من زيادة فواتيرك الشهرية، فهناك طريقة يمكنك الاعتماد عليها، وهي “الطاقة الشمسية“، إذ لها العديد من الاستخدامات التي توفر لك أموالا طائلة.

 

وتعتبر الطاقة المستمدة من الشمس من خلال الألواح الشمسية من الطاقات النظيفة صديقة البيئة، والتي يمكنك اللجوء إليها ودفع تكلفة أولية لتوفير أموال طائلة على مر السنوات القادمة.

 

بديل السخان والفلتر

 

تُستخدم الطّاقة الشمسية لتسخين المياه الواصلة للمنازل والمصانع والمؤسسات من خلال استخدام السخانات الشمسية، والتي تعد وسيلة أكثر نظافة وأقل تكلفة تشغيل من المواقد الأخرى المستخدمة لهذا الغرض.

 

وعلى الرغم من انخفاض تكلفة النفط والغاز الطبيعي، ولجوء بعض البلدان لاستبدال سخّانات الماء الشمسية بهما، إلّا أن بعض البلدان الأخرى كأستراليا، وإسبانيا ما تزال تطلب استخدامها في أي بناء جديد.

 

وهناك ما يُقارب من 28 دولة نامية تستغل الطاقة الشمسية في تطهير المياه لجعلها صالحة للشّرب بصورة يوميّة، وفقا للتقرير منشور بـ”nationalgeographic”، وذلك عن طريق تعبئة المياه في الزجاجات البلاستيكيّة ثُم تعريضها لأشعة الشمس لعدة ساعات.

 

 

ومن جانبه يقول مصطفى محمود، الذي يعمل في إحدى الشركات المسؤولة عن تركيب السخانات التي تعمل بالطاقة الشمسية، إن هذه السخانات لها العديد من المميزات وهي أنها طاقة لا تلوث البيئة، ويمكن استرداد تكلفة الإنشاء في حدود ٤ سنوات، ويمكن استخدامها حتى إذا كنت في منطقة بعيد عنها الكهرباء، وستكون في هذه الحالة أوفر بكثير، ويمكن الاستغناء بها عن المقايسات  إذا بدأت بها بيتك.

 

ويشير إلى أن هناك عيوبا أيضا وهي :”التكلفة العالية، والمساحة يتم حسابها لكل كيلو مساحة في حدود ٨متر، وهو ما يعني أن التكلفة تصل إلى 20 ألف على أقل تقدير، فضلا عن أنه لابد من ألا يزيد أحد بجوارك في البناء حتى لا يغطي على الخلايا.

 

وكانت وزارة الكهرباء قد اعتمدت أسعار شراء الكهرباء من أعلى أسطح المنازل في سبتمبر من عام 2014، وتم تقسيم تعريفة الطاقة الشمسية المنتجة من محطات الطاقات الشمسية، إلى 5 شرائح: الأولى الخاصة بالمنازل “أعلى أسطح المنازل”.

 

وتعريفة الكيلو وات ساعة من الطاقة الشمسية للمنازل 84.8 قرش بتمويل ذاتى أو بتمويل بشروط ميسرة من وزارة المالية بفائدة 4%، والشريحة الثانية أقل من 200 كيلو وات 90.1 قرش بتمويل ذاتى أو بتمويل بشروط ميسرة من وزارة المالية بفائدة 4%، والثالثة 97.3 قرش من 200 إلى 500 كيلو وات بتمويل محلى بالعملة المحلية وبشروط ميسرة من وزارة المالية بفائدة 8%.

 

وتبلغ قيمة الشريحة الرابعة من 500 كيلو وات وحتى 20 ميجا وات 97.3 قرش بتمويل أجنبى، والخامسة من 20 ميجا وات إلى 50 ميجا وات 102.5 قرش بتمويل أجنبى، منوها بأنه فيما يخص طاقة الرياح فإن الشريحة الأولى تصل إلى 82.8 قرش بمتوسط ساعات تشغيل ما بين 2500 و3000 ساعة، والشريحة الثانية فيها 68.40 قرش بمتوسط ساعات تشغيل ما بين 3100 و4000 ساعة.

توليد الكهرباء

 

في الغالب أصبح يعاني الكثير من فواتير الكهرباء، في أكبر الطاقات المستهلكة سواء في المنازل أو الشركات والمصانع، فجميع الأجهزة تعتمد على الكهرباء، فضلا عن ارتفاع قيمة الفواتير بشكل كبير، مما أصبح يشكل عبأ على معظم الفئات بالمجتمع، لذا كان لابد من إيجاد طريقة أخرى لتقليل استهلاك الكهرباء في حياتنا اليومية.

 

وتتمثل تلك الطريقة في الألواح الشمسية المستخدمة في توليد الكهرباء، والتي تعد الحل الأمثل لتقليل استهلاك الكهرباء، ومن ثم تخفض قيمة فاتورة الكهرباء.

 

 

وتعتمد هذه التقنية على تثبيت ألواح شمسية تحتوي على خلايا ضوئية على شكل مصفوفة ذات بعدين، إما لتوليد الكهرباء وتشغيل الأجهزة الكهربائية من خلالها أو لتسخين الماء.

 

وانتشرت الشركات التي تركب هذه الألواح، وظهرت منها أشكال أحدث، وتصميمات عصرية أكثر تناسب أذواق الجميع، وما يميز هذه الألواح الشمسية أنها تخزن الطاقة الشمسية داخلها مما يولد الكهرباء حتى في الأيام غير المشمسة أو الغائمة.
وبناء المحطة الشمسية وتشغيلها لا يتطلب وقتاً كبيراً، إذ تعتمد على خلايا بسيطة ولا تتضمن أى أجزاء متحركة، كما أنها لا تحتاج لصيانة طوال فترة تشغيلها، ولا تتطلب سوى تنظيفها و بالتالى لا تتطلب تكلفة  للصيانة أو التشغيل.

ومن مميزات المحطات الشمسية أنها توفر الأموال الهائلة التى تستخدم لشراء الوقود اللازم لتوليد الكهرباء، كما أنها لا تتأثر بالأحوال الجوية أو بتغيرات الطقس أو الأحوال المحيطة، وتكون الطاقة الكهربائية المنتجة فى أعلى قيمة لها فى فترة الظهيرة متزامنة مع القيمة العظمى للأحمال الكهربائية.

وتقوم العديد من المصانع باستغلال حرارة الشمس لتوليد الطاقة الكهربائية باعتبارها مصدراً وفيراً للطاقة المتجدّدة، وتقوم هذه العملية على استخدام مرايا تتبّع للشمس تعكس أشعتها إلى نقطة مركزيّة في قمة برج يحتوي على أنابيب فيها سائل يقوم بامتصاص الحرارة، ثُم يتم ضخ هذا السائل عندما يُصبح ساخناً في مولد يعمل على تحويله إلى بخار، ويعمل هذا البخار الناتج على قيادة توربين مسؤول عن توليد الكهرباء.

طهي الطعام

 

قد تضطر لتغيير أنبوبة البوتجاز مرتين شهريا أو مرة على الأقل، وهي التي ارتعت أسعارها في الفترة الأخيرة، وإذا كان لديك غاز طبيعي فربما ارتفعت قيمة فاتورتك الشهرية، ولهذا يمكنك استخدام الطاقة الشمسية في طهي العام يوميا، وذلك من خلال تغليف صندوق بورق الألومنيوم وتعريضه للشمس وسوف يمدك بالحرارة اللازمة للطهي.

 

والطباخ الشمسي هو عبارة عن صندوق معدني مربع، يتم الطهي بداخله عن طريق توجيه الأشعة نحو الجدران الداخلية، التي تمت تغطيتها بمرايا ذات قطع مكافئ، تعمل على تجميع الأشعة وتوجيهها نحو صفيحة معدنية سوداء، حيث ترتفع درجة حرارتها بشكل كبير إلى حوالي150- 200 درجة مئوية، وفوق تلك الصفيحة، يتم وضع آنية الطهي، والتي تحتوي على الطعام المراد إعداده، بحسب “تقرير نشره نادي أصدقاء البيئة” عبر صفحته على فيس بوك.

 

وهذا الفرن الشمسي ، يتميز بوجود عزل كامل للأجزاء الداخلية فيه ، حيث تستخدم مواد خاصة وآمنة للعزل الحراري ، بحيث تكون كمية الحرارة المنعكسة أو الصادرة منه أقل ما يمكن ، وبذلك يزداد الكسب الحراري بشكل كبير ، مما يؤدي إلى زيادة كفاءة هذا الفرن.

 

وتم تطبيق فكرة الفرن الشمسي في المنازل على نطاق واسع في الهند، إذ أنشأ ديباك وشيرين غاديا في بلدة شيردي الهندية، أكبر مصنع لطبخ وتصنيع المأكولات في العالم معتمدين على الطاقة الشمسية، من خلال استخدام 73 طبقا زجاجيا لإنتاج أكثر من 50 ألف وجبة للفقراء يوميا، وفقا لتقرير نشرته “سي إن إن” في عام 2010.

 

وقد أنشأ الثنائي غاديا هذا المشروع بادئ الأمر في ألمانيا، وقررا نقله لاحقا إلى الهند، ويقول ديباك: “أدركنا أن الهند بحاجة إلى تقنية مناسبة، وليس إلى تقنية عالية” ويلعب الموقع الاستراتيجي لهذه البلدة ومناخها الحار نوعا ما دورا كبيرا في ذلك.

 

ويضيف :”لدينا نعمة الشمس، ففي الشمال هناك 330 يوماً مشمساً، أما في الجنوب، فهناك 250 يوماً مشمساً. وبذلك يمكننا بسهولة تحويل هذه الحرارة إلى بخار للطبخ”.

 

تدفئة المنازل 

 

يُمكن الاعتماد على الطاقة الشمسية للعمل على تدفئة الغرف والمنازل، ويعمل هذا النظام على شكل غرف شمسية حيث يتم تثبيت الألواح الشمسية على سقف كل غرفة فتمتص أشعة الشمس طوال النهار وتخزينها على هيئة طاقة يتم استخدامها ليلًا للتدفئة.

 

ففي هذا النموذج تسمح الغرفة الزجاجية بعبور أشعة الشمس إلى داخلها خلال النهار من خلال ميزة الزجاج الشفاف الجامع لهذه الأشعة؛ للحصول على تدفئة للغرفة، ولاستمرار الحصول على التدفئة في فترة ما بعد مغيب الشمس فإنه من الممكن إضافة النباتات والصخور في الغرفة كنوع من الديكور، حيث سيُستفاد من هذه الصخور في أنها ستعمل على تخزين الحرارة ثُم الاستفادة منها بعد الغروب.

وكانت شركة سويسرية متخصصة بإنتاج تقنيات الطاقة الشمسية، دشنت في عام 2007 مبادلا حراريا قالت إنه الأكبر من نوعه في أوروبا، يتم استخدامه في تدفئة مبنى بحجم 4900 متر مكعب، يضم 8 وحدات سكنية دون استخدام أي نوع آخر من وسائل التدفئة.

 

وقال باتريك فيدمر أحد الفنيين المشاركين في المشروع ، في تصريح لـ”الجزيرة نت”  آنذاك، إن تنفيذ هذا المشروع سيشجع شركات البناء كي تتحول تدريجيا إلى الاستخدام المباشر للطاقة الشمسية في التدفئة والحصول على الماء الساخن للحياة اليومية بشكل كامل، بدلا من المحاولات المتواضعة لاستخدام الطاقات البديلة.

 

ووفقا لـ”باتريك” فإن هذا المشروع أثبت أن تكاليف الاعتماد على الطاقة الشمسية ليست باهظة مقارنة مع استخدام مشتقات النفط.

 

“أحواض السباحة”

يمكن أيضا الاعتماد على الطاقة الشمسية في تسخين المياه في أحواض السباحة مما يجعلها مناسبةً للسباحة والاستجمام والاسترخاء، وذلك من خلال تثبيت الألواح الشمسية التي تعمل على تدفئة المياه بشكل آمن.

 

شحن البطاريات

يمكن شحن جميع بطاريات الأجهزة وألعاب الفيديو وغيرها، وذلك باستخدام الطاقة الشمسية حيث يمكنك شحنها طوال النهار واستخدامها ليلًا.

 

الإضاءة الداخلية

ويمكن استخدام الطاقة الشمسية أيضا في إضاءة منزلك بالحد الأدنى من استهلاك الطاقة، وذلك من خلال استخدام المصابيح الإلكترونية المشحونة ببطاريات مدعومة بأشعة الشمس.

 

الإضاءة الخارجية

 

ويمكن تزويد المصابيح الموجودة بالخارج بالبطاريات التي يتم شحنها طوال فترة النهار بأشعة الشمس والحصول على إضاءة مجانية في الليل.

 

“تجربة أمل”

وروت “أمل” تجربتها في استخدام الطاقة الشمسية في الإضاءة، عبر إحدى المجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تقول إنها في 2014، بدأت تعتمد على الطاقة الشمسيةمن خلال وضع اللمبات التي تعمل بالحرارة الشمسية في الأماكن التي تتعرض لأشعة الشمس مباشرة لساعات.

 

وتضيف :”وعند غروب الشمس ستضيء هذة اللمبات تلقائياً وستستمر مضيئة حتى تشرق الشمس مره أخرى او حتى ينتهي شحنها من ضوء الشمس”.

 

وتابعت:”بالنسبة لي مجرد ساعات قليلة تكفي لإضاءتها لمدة تكفي فسهراتنا العائلية في الحديقة غالباً لاتتجاوز الساعة 12″، مستطردة:”فقط ستقوم بتشغليها عند تركيبها لأول مره واتركها ستعمل تلقائياً ودون تدخل منك (أغلب لمبات الشحن تكون مشحونة عند شرائها)”.

 

 

في الزراعة 

 

وأخيرا إذا كنت صاحب مزرعة وتحتاج إلى طلمبات لرفع المياه وري الأرض، وتعاني من غلاء السولار والديزل، فالحل الأمثل لديك هو الاعتماد طلمبة تعمل بالطاقة الشمسية.

 

 

ويمكن استخدامات الطاقة الشمسية في الزراعة من خلال ضخ المياه الجوفية للأراضي الزراعية، إذ يتم توليد الكهرباء اللازمة لتشغيل مضخات المياه من خلال عمل مصطبات أسمنتية يثبت بها الخلايا الشمسية لتوصيل الكهرباء للمضخات حتى تستخرج المياه الجوفية وتوصلها للأراضي المُراد ريها.

 

تجربة لمزراع

وفي مركز الغنايم جنوبي مدينة أسيوط، استعان محمد عبدالرازق، محامٍ، في منتصف العقد الخامس من عمره بتكنولوجيا حديثة تعتمد على طاقة متجددة غير ملوثة للبيئة، ورخيصة، وصف عدد من الألواح الزجاجية باتجاه قرص الشمس، ليولد طاقة كهربائية تعينه على تشغيل موتور لري أرضه، ليستغنى عن السولار والمحولات الكهربائية.

 

ووفقا لما نقلته “الأهرام” فإن “عبد الرازق” اختار مكانًا مرتفعًا وسط حقول خضراء مقسمة إلي أحواض صغيرة، تنبت بالقمح والبصل والبرسيم، ليضع فيها ألواحه الـ32 لتكون باتجاه قرص الشمس، ليستفيد بأكبر قدر ممكن من أشعة الشمس، تسقط على ألواحه الزجاجية، وتخزن طاقة تعمل 8 ساعات يوميًا، قادرة على تشغيل موتور كهربائي بقدرة 7.5 حصان، لري أفدنته الأربعة.

 

ويقول إن هذه الطاقة رخيصة وغير مكلفة مقارنة بالمواتير التي تعتمد في تشغيلها على الكهرباء أو السولار، نظرًا لغلاء السلعتين، إذ أن تكلفة شراء محول كهربائي يقدر بعشرات الآلاف من الجنيهات، بالإضافة إلى الأعباء الشهرية التي يحملها الري بهذه الطريقة على كاهل المزارع، بسبب الفواتير، أما الطريقة التقليدية للري بالديزل أو السولار فهي مرهقة في ظل ارتفاع أسعار المحروقات، وسط الحديث باستمرار عن رفع الدعم.

 

وعن التكلفة يقول إن المشروع كلفه في البداية نحو 60 ألف جنيه للشركة التي قامت بتركيب الخلايا، واتفق على تقسيط باقي المبلغ على 6 شهور، لتصل التكلفة الإجمالية للخلايا والإنفرتر نحو 95 ألف جنيه تقريبًا قادرة على ري ما يزيد على 4 أفدنة.

 

وتستخدام الطاقة الشمسية كذلك في تحسين الأمن الغذائي، إذ تتجه اقتصادات العالم أجمع إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي على خلفية ارتفاع أسعار مشتقات النفط على نحو مستمر والذي يترتب عليه ارتفاع أسعار الغذاء، لذا أصبحت الأنظار تتجه إلى الطاقة النظيفة في الزراعة لتكلفتها المنخفضة وفعاليتها العالية.

 

 

ويتمثل ذلك في تحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء لري المزروعات بالتنقيط أو الرش، خاصة تلك المحاصيل التي تعتمد على المياه بشكل كبير وتشكل عصب الأمن الغذائي للشعوب كالأرز، والبندورة، والبروكلي، والملفوف، والقرنبيط، واللفت، والكرنب، والخردل، والقرنبيط، واللفت، والجرجير.

 

في السياق نفسه تتجه شركات السيارات الكبرى في دول العالم المتقدم لاستحداث سيارات تستخدم لأغراض الحراثة تعمل باستخدام الخلايا الكهروضوئية التي تحول الطاقة الشمسيةإلى طاقة كهربائية وذلك في البلاد التي تمتاز بفصول الصيف شديدة الحرارة، وبهذا تقلل من الاعتماد على البترول وتقضي على التلوث أيضًا، هذا إلى جانب تقليص النفقات وتوظيفالطاقة الشمسية بأفضل صورها.

 

تجربة مصر 

 

وتعتزم مصر توير 20% من حاجتها للكهرباء، عن طريقة الطاقة النظيفة بإنشاء 3 محطات ضخمة للطاقة الشمسية، في إطار رؤية مصر 2030 الاستراتيجية للتنمية المستدامة.

كبر محطة للطاقة الشمسية في العالم في أسوان .. إنجاز يستحق الإشادة **

وفي 20 مارس 2018 اختار البنك الدولي مشروع بنبان للطاقة الشمسية في أسوان كأفضل مشروع للبنك على مستوى العالم في سنة 2018، وهو الاختيار الأول من نوعه لأي مشروع يشترك فيه البنك في مصر.

والمشروع عبارة عن إنشاء 32 محطة طاقة شمسية على مساحة 37 كليو متر مربع في قرية بنبان شمال أسوان، وبقدرة انتاج 2000 ميجاوات لما تشتغل بطاقتها الكاملة بعد انتهاء إنشاء المحطات كلها، الطاقة الإنتاجية وتعادل حوالي 90 % من الطاقة الإنتاجية الحالية للسد العالي، وفقا لما جاء بصحيفة الأهرام.

 

وبحسب “الأهرام” فإن الطاقة المستهدفة تعادل نحو 90% من الطاقة المنتجة من السد العالي، وسيقلل انبعاث الكربون كل سنة بما يقارب 2 مليون طن، كما أنه من المتوقع أنه بعد انتهاء المشروع بشكل كامل أنه يكون أكبر مزرعة شمسية في العالم.

 

اتجاه عالمي

وهناك اتجاه متزايد في العالم كله للاعتماد على الطاقة المتجددة بشكل عام، كجزء من الجهود العالمية لمحاربة الاحتباس الحراري، وكبديل عن النفط غير المتجدد.

 

ويعد كل من الصين وألمانيا أكبر منتجين للطاقة الشمسية حاليا في العالم، إن أن الأولى تنتج “43570 ميجا وات”، والثانية تنتج “39700 ميجاوات”، وفقا لـ “ebrd.com”.

 

ويستهدف الدولتان ضخ استثمارات حكومية أكبر في إنشاء المحطات الشمسية، خاصة ان الانتاج الكبير في الصين لألواح ومعدات الطاقة الشمسية تسبب بخفض سعرها عالميا، بحسب :”ebrd.com”.

 

وفي المنطقة العربية توجد تجربتين رائدتين واحدة في الأردن التي استطاعت حل جزء كبير من أزمة الطاقة لديها، من خلال إنشاء محطات شمسية،  وتهدف إلى أنه في 2020 يكون 20 % من الطاقة الكهربائية في الأردن من الطاقة الشمسية، وفقا لموقع “arabic.rt”.

أما التجربة العربية الثانية في المغرب، إذ تضخ استثمارات كبيرة في مجال الطاقة الشمسيةمن خلال مشاريع كبيرة في الصحراء المغربية، كان من أشهرها محطة نور1 بقوة160 ميجاوات، وبعدها تم التطوير للوصول لانتاجية 500 ميجا وات وهي من المحطات الأكبر في العالم.